كيف تشعر بالسعادة رغم الهموم والمشاكل؟ كن قويا بهذا

الهموم والمشاكل تصيب أي شخص على وجه الأرض ولكنها تختلف من شخص لآخر والمحدد الرئيسي لهذا الإختلاف هو نوع استجابة الشخص لكل هذه المشكلات

الهموم والمشاكل تصيب أي شخص على وجه الأرض ولكنها تختلف من شخص لآخر والمحدد الرئيسي لهذا الإختلاف هو نوع استجابة الشخص لكل هذه المشكلات.

 فمثلا هناك من يقع في مشكل ويظل يتشاءم ويسب ويوبخ نفسه والآخرين والحياة فقط لسبب مشكل واحد وينسى البحث عن حل لهذا المشكل فيظل الهم يتراكم عليه مشكلا بعد مشكل ! حتى يبلغ الشخص الحد الأقصى لتحمله فتحدث الغرائب من انتحار واكتئاب وغيرها من الأمراض بل وتصل إلى حدود سكتة قلبية لاقدر الله .

 فالتوتر والقلق والهم تعد من بين أخطر المشاكل في العصر ومع الجعل بالطريقة الصحيحة للتصرف في تلك الأثناء ينتهي بهم في مشكلات لا تحمد عقباها.


كيف أتخلص من الهم والحزن ؟

قال دكتور في جامعة أمريكية يوما ما فكرة أذهل بها الطلاب ، أخذ كأس ممتلئا بالماء فسألهم ماهو وزن هذا الكأس؟ فأخذوا بالإفتراضات وكل أعطى رقما معينا يعبر عن وزنه ..

 فقال لهم كلمته تلك "الوزن ليس مهما " المهم هو الوقت الذي تمسك فيه ذلك الكأس ، على سبيل المثال حتى لو كان وزنه خفيفا إذا أمسكته لمدة ساعة فسوف يصبح ثقيلا  ولو استمريت ليوم كامل لأصبت بتخذير في يدك وربما شللا ، أليس وزن الكأس خفيفا؟ بلا!

لذلك فالوزن غير مهم ، فمدة حملك للكأس هي الأهم ، دعونا نقول أن الكأس هو الهموم والمشاكل ... إذا بقيت تحملها فبعد مدة ستغرقك كليا تلك المشاكل.

 فلما لا تضعها جانبا كما تضع الكأس ، وطريقة وضع المشكلات جانبا هي عدم التفكير الزائد بها وجعلها كجبل يكاد أن يسقط فوق رأسك، فارحم نفسك رعاك الله، ولا تحملها أكثر من طاقتها، فبذلك أنت تهلكها بدون علم منك.

الخلاصة :

مهما كان الهم كبيرا ومهما كان المشكل كبيرا فلاتحمله لوقت طويل فلن يضرك حاول أن تضع تلك الهموم جانبا فقط أوقف التفكير فيها وستظهر في وجهك الإبتسامة من جديد رغم المشكلات التي تعاني منها ، واعلم أن كل شخص له همومه ومشكلاته.

وليس هناك شخص خال من الهموم وإنما هناك من يتحكم في تلك الهموم ويجعلها تحت سيطرته قبل أن تسيطر عليه ،فحتى إذا وصل بك الضيق إلى أقصاه فاعلم أنها مجرد حياة فانية وأنك ميت لامحالة بهذا تجعل كل تلك الهموم لاشيء وأنها لاتستحق كل العناء الذي أنت فيه.

وبدلا من ذلك ابحث عن حل لها مبتسما فبابتسامتك ونشاطك تتنشط القدرة على حل المشكلات والتفكير بشكل سليم مما يجعلك تجد الحل الأمثل لتلك المشكلات بكل سهولة .

التسميات : #تطوير ‏الذات ,#منوعات ,

إرسال تعليق