هذا ما يجب أن تفعله عندما يبدأ الطفل بالسؤال في كل شيء

إن الإمتناع عن الإجابة على أسئلة الطفل وتوبيخه بالمقال فبشكل لاواعي سوف يفهم أن طرح الأسئلة شيء سيء وكلنا نعلم مدى أهمية طرح الأسئلة من أجل التعلم
هذا ما يجب أن تفعله عندما يبدأ الطفل بالسؤال في كل شيء

كلنا نعرف مراحل الطفولة والتي يمر بها كل شخص حتى يصبح راشدا عالما فاهما ، ومن بين هذه المراحل توجد مرحلة مهمة جدا أود أن أركز عليها وأسلط عليها كل الأضواء نظرا لكونها نقطة تحول الطفل ونقطة حساسة جدا يجب على كل أب أو أم أخذ هذه المرحلة بعين الإعتبار والحرص على معاملة الطفل معاملة مناسبة في هذه الفترة لأن هذه الفترة إما أن تجعل منه شخصا ذكيا منفتح يعتمد على نفسه شغوف بالعلم والمعرفة وإما أن تجعل منه شخصا معقدا نفسيا كتوما وحيدا منعزل عن المجتمع جزئيا او كليا ، إذن فهذه المرحلة يجب ويجب ويجب ثم يجب عليك الحرص في المعاملة معه في هذه الأثناء وسوف أوضح طريقة التعامل في مثل هذه المواقف غن شاء الله تعالى.

ماهي المرحلة الحساسة في  حياة الطفل؟

إن أخطر مرحلة وأهم مرحلة يجب أن تحرص على المعاملة المناسبة مع ابنك فيها هي عندما يبدأ بالسؤال "لماذا؟" فهذه الكلمة عندما تخرج من فم الطفل قد لايلقي لها البال أحد ، وقد لا تجيبه أو تعير له أي اهتمام لكن تصرفك في هذه اللحظة سوف يؤثر بشكل كبير على نفسية الطفل وشخصيته الأساسية التي ينشأ معها من البداية ، على سبيل المثال عندما تطلب من طفلك أن يقوم بشيء ما فعندما تلاحظ أنه بدأ باستخدام كلمة "لماذا؟" هنا يجب ان تعلم أنه قد دخل في مرحلة الإدراك فهو يحاول معرفة سبب قيامه لذلك الشيء الذي طلبته منه وهذا شيء منطقي فليس من المنطقي أن يقوم بشيء وهو لايعلم لماذا يقوم به.

وللاسف مع قلة الوعي والفهم لا أحد يرد على الأطفال محاولا تفهمه وتوضيح الأمر له بكل سلاسة وبأفكار تناسب قدرة استيعابه وفهمه ، فالكثير من الناس في المجتمر عندما يساله الطفل لماذا  يصرخ عليه أو قد يضربه حتى ظنا منه أن الطفل قد اعترض عن أمره لكنه فقط أراد أن يفهم سبب قيامه بذلك لأن ملكة الإدراك بدأت تستيقظ عنده والتحليل المنطقي والعقلي فهو يحاول معرفة السبب، فهذه هي أهم مراحل الطفولة والتي يجب أن تكون التربية فيها في أعلى درجاتها إذا أردت أن تربي أطفالك أحسن تربية فهذه هي الفرصة الذهبية حيث أن عقله صفحة بيضاء ويسألك أنت على اعتبارك تفهم وهو يدون إجاباتك بدقة مثل الأساذ والتلميذ.

كيف تتصرف عندما يطرح الطفل الكثير من الأسئلة؟

طبعا يجب ان نتفق أنك يجب أن تتوقف عن ضرب الأبناء إذا كنت تفعل ذلك ، إذا أردت معرفة هل ضرب الأبناء تربية شاهد :
بالنسبة لأسئلة الطفل فيتوجب عليك الإجابة عنها كلها ، وتكون هذه الإجابات بنفس مستوى الطفل يعني تجيب على حسب قدرة استيعابه على سبيل المثال لايجب أن تتحدث لطفل صغير أنك إذا قمت بهذا ستدخل جهنم أو تتحدث عن الجنة لأن ذلك لايستطيع عقله استيعابه بعد يكفي أن تشرح له أنك إذا لمست النار سوف تحرقك ، فقط كمثال .

وإذا أمرت ابنك بفعل شيء وقال لك لماذا؟ فيجب عليك أن توضح له سبب قيامه لذلك الأمر فهذا سوف يساعده كثيرا في تكوين شخصية قوية منذ الصغر وسيعتمد على نفسه ويكون شخصا منطقيا في المستقبل إن شاء الله تعالى كما أن ذلك يعزز الذكاء لدى الاطفال لتلقيه للمعلومات المناسبة عندما يسأل لماذا يجد الجواب فتتراكم لديه بعض المعلومات ومع تقدمه في السن يحاول تطويرها بنفسه وتأكيدها من الواقع المعاش.

لاتكذب على الطفل أبدا ، ربما قد لاتقصد ذلك لكنك قد تكذب عليه مرة وأنت تمزح فقط لكن الطفل له ذاكرة قوية فربما تشكل له عائقا أو تخبره بكذبة يجعلها هو أساس حياته لهذا أنا أصنف هذه المرحلة كأهم مرحلة يمر عليها الشخص في حياته، لهذا يجب مراعاتها و التعامل مع الطفل في هذه الحالة بتأني والغجابة على كل أسئلته والغبتعاد عن ضربهم وتوبيخهم لأن مثل هذه الأمور هي التي تولد العدوانية في الأطفال والكراهية واختلال التوازن النفسي في سن مبكرة.

خطورة عدم الإجابة على أسئلة الأطفال :

إن الإمتناع عن الإجابة على أسئلة الطفل وتوبيخه بالمقال فبشكل لاواعي سوف يفهم أن طرح الأسئلة شيء سيء وكلنا نعلم مدى أهمية طرح الأسئلة من أجل التعلم ، ليس هذا وفقط فتوبيخ الطفل وعدم الإجابة عن سؤاله سيعود ذلك بالضرر على نفسية الطفل بشكل أساسي وقد يصبح معقدا نفسيا لا قدر الله ، ويصبح ضعيف الشخصية غير قادر على الحوار مع الناس مما سيشكل له عقبة نفسية صعبة التخطي مستقبلا ، لهذا أرجوكم أحسنوا التعامل مع أطفالكم.
التسميات : #مجتمع ,

إرسال تعليق