ماهو الوقت الأفضل للمذاكرة ؟

العقل بشكل تلقائي يحب الاشياء التي نستمتع فيها ولكي نخدع عقلنا سنوهمه أننا نستمتع عندما نذاكر وهذا يعني أننا لن نمل من ذلك ، ما أريد قوله ألا تذاكر ب

التعليم جذوره مريرة لكن ثماره حلوة . هذه من خلاصة التعلم ، قبل أن نجيب عن سؤال الموضوع اود الحديد عن شيء مهم جدا جدا حول المذاكرة ، قبل أن تعرف متى تذاكر يجب أن تتعلم كيف تذاكر؟ بالتأكيد قد تستغرب من هذا السؤال وهل أحتاج أن أتعلم كيف أذاكر وأجيبك بنعم ! وسأخبرك في هذه التدوينة عن الطريقة الصحيحة للمذاكرة  بعيدا عن الطريقة التقليدية المملة للمذاكرة والتي تنتهي بالملل وترغب فقط في الخروج واللعب.

 وهذا شيء عادي ويرجع الأمر لطبيعة العقل البشري فهو يختار الشيء الذي يريحك ويبتعد تمام البعد عن أية أعمال تجهدك فهو إلى حد ما يهتم بتوفير الراحة لك ، فعند المذاكرة قد تتضايق أو تحس بالملل حتى تتوقف عن المذاكرة ، فعقلك يجبرك على ذلك لكي تقوم بشيء لايجهدك لكي لا تتعب فهو يحب الأشياء المرحة لتكون فرحا كاللعب واللهو وما إلى ذاك لهذا لاتحس بالملل أبدا عندما تلهو أو تلعب. لهذا السبب سنقوم بخداع عقلنا ونجعله يقبل المذاكرة كأنها غير متعبة . لتعرف كيف ذلك شاهد ما يلي.

ماهو الوقت الأفضل للمذاكرة ؟

كيف تذاكر بالطريقة الصحيحة بدون ملل ولا كلل؟

كما قلنا سابقا أن العقل بشكل تلقائي يحب الاشياء التي نستمتع فيها ولكي نخدع عقلنا سنوهمه أننا نستمتع عندما نذاكر وهذا يعني أننا لن نمل من ذلك ، ما أريد قوله ألا تذاكر بالطريقة العادية ، بل اجعلها تحديات وجوائز كلما تقوم باجتياز كل مرحلة ففي هذه الحالة ستكون المذاكرة مشوقة جدا وتشجع فيها نفسك على الإستمرار دون توقف ، قد تبدو لك هذه الفكرة صبيانية نوعا ما لكن لها نتائج مبهرة إن طبقتها على أحسن وجه.

 على سبيل المثال تقو بتقسيم ما تريد أن تذاكره أو تحفظه إلى عدة أقسام صغيرة وعندما تنتهي من قسم معين تضع مكافئة لنفسك حتى لو كانت شكولاتة ، ليس المهم الجائزة لكن شعورك وأنت تتخطى تلك المهمات سيخلق بداخلك حماسا لإستكمال مابدأته وبهذه الطريقة ستكون المذاكرة أحلى شيء عندك وستتشوق متى تذاكر مرة أخرى وحاول أن تستحظر في لحظة المراجعة كل مشاعر الحب والسعادة فكل الأعمال التي تربط بها.

هذه المشاعر يحبها عقلك بشكل تلقائي ويحثك على فعلها دوما مما سيجعلك تتخطى مشكل الصراع الداخلي عندما تفكر في المذاكرة تذكر الجوائز التي تحصل عليها عندما تنتهي من المذاكرة وتلك الاحاسيس الجميلة عندما تحصل على نقطة أو درجات جيدة في الفصل وما إلى ذلك من الإنجازات التي تأتي مع المذاكرة وسوف تحب المذاكرة عكس التفكير التقليدي عن المذاكرة والذي يفكر في أن المذاكرة مجرد شغل وحفظ ثقيل لاتستفيد شيء بالتالي تتكاسل وتمل في كل مرة تأخذ فيها كتاب ، وعقلك تبرمجه أن المذاكرة ليستسوى متاعب وتعاسة وكآبة وملل فبالتأكيد لن يحبها ، فأنت المسؤل عن فهم عقلك للأمور .

ماهو الوقت المناسب للمذاكرة ؟

لو أنك سألك أي أحد هذا السؤال لكان جوابه "في الصباح الباكر" كلنا سمعنا أن المذاكرة في الصباح والعقل لايزال نقي كما بقال ، كلنا نتفق مع هذا الكلام لكن إن كانت مواد فيها حفظ فقط ، أما بالنسبة لحل المسائل والرياضيات أنا شخصيا لا أرى في الصباح أية أفضلية في المذاكرة على العكس تماما.

فالفترة المسائية مناسبة تماما لحل المسائل والرياضيات وما إلى ذلك كما أن هناك الكثير من الطلاب يحبوك امذاكرة المواد العلمية في الليل ، ليس في وقت متؤخر لكن قبل النوم بساعات لأن في تلك الوقت ، يرجح أن تثبت المعلومات بشكل أكثر ، فمسألة تحتاج الفهم لايستطيع دماغك تحليلها فور استيقاظك ، أما الحفظ فأروع وأفضل الأوقات للحفظ هي في الصباح الباكر ، تثبت المعلومات التي حفظتها وتدون في عقلك كأنه صفحة بيضاء بلا سواد.

كم ساعة أذاكر يوميا؟

عدد الساعات لايهم بقدر طريقة مذاكرتك وهل تركز في كل المدة التي تذاكر فيها أو لا ، العديد من العوامل تتدخل في هذا الأمر تحول دون تحديد عدد معين من الساعات للمذاكرة فعشر دقائق من المذاكرة مع تركيزك الكامل  أفضل بكثير من المذاكرة لساعة بدون تركيز.

 فهذه العوامل التي تساهم في إهمال عدد الساعات وانظر إلى ماذا حققت من فترة المذاكرة تلك هل حصلت على معلومات جديدة هل حفظت شيئا يجب عليك حفظه هل حللت مسألة معينة تريد حلها ؟ هذه هي الاسئلة التي يجب عليك طرحها بدلا من التركيز على عدد الساعات التي تقضيها في المذاكرة ركز على مدى فائدة أو استفادتك من تلك الساعات.

التسميات : #الدراسة ,

إرسال تعليق